الرئيسية / أبحاث / أثر البرامج الإثرائية الصيفية للموهوبين على أساليب العزو السببي ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلاب الموهوبين السعوديين

أثر البرامج الإثرائية الصيفية للموهوبين على أساليب العزو السببي ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلاب الموهوبين السعوديين

د. أسامة محمد عبدالمجيد إبراهيم

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على أثر البرنامج الإثرائي الصيفي الذي تقدمه مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة” بشركة أرامكو السعودية على أساليب العزو السببي ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلاب والطالبات الموهوبين بالمملكة العربية السعودية. وتكونت عينة الدراسة من 63 طالباً وطالبة (38 طالباً، 25 طالبة) من الصف الثاني الثانوي (علمي) تم اختيارهم من بين الطلاب الموهوبين من مختلف مناطق المملكة العربية السعودية،  ممن توافرت فيهم أربعة شروط: (1) الحصول على درجة مئينية تقع ضمن أعلى 5% على اختبار القدرات المقنن على البيئة السعودية، (2) تحصيل دراسي عام لا يقل عن 95- 100% ، (3) تحصيل دراسي في مادة الرياضيات لا يقل عن 95% (مطلب خاص بالبرنامج)، (4) إنجاز أكاديمي متميز. واستغرق تطبيق البرنامج شهراً كاملاً، وقام الباحث بتطبيق مقياس العزو السببي ومقياس اتخاذ القرار على الطلاب في بداية البرنامج وبعد نهايته، وقد أظهرت نتائج اختبار “ت” للمجموعات المترابطة وجود فرق دال إحصائياً بين متوسطي درجات الطلاب في التطبيقين القبلي والبعدي على بعد العزو للجهد، في حين لم يكن هناك تأثير دال إحصائياً للبرنامج على بعد العزو للقدرة، كما كانت هناك فروق دالة إحصائياً على بعد التجنب، وبعد الثقة بالنفس، وبعد التوتر بالنسبة لمهارات اتخاذ القرار، في حين لم يكن هناك تأثير دال إحصائياً للبرنامج على بعد الاندفاع. وقد تم حساب حجم الأثر للبرنامج باستخدام معادلة مربع إيتا، وأظهرت النتائج أن حجم الأثر للبرنامج على الأبعاد السابقة مقدراً مربع إيتا  بلغ (0,62) في بعد العزو للجهد، (0.423) في بعد التجنب، (0,368) في بعد الثقة في النفس، (0,315) في بعد التوتر. وتعد هذه القيم دالة إحصائياً مما يؤكد فعالية البرنامج في تعديل أساليب العزو ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلاب الموهوبين.

أسامة محمد عبدالمجيد إبراهيم (يناير 2008). أثر البرامج الإثرائية الصيفية للموهوبين على أساليب العزو السببي ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلاب الموهوبين السعوديين. مجلة كلية تربية حلوان.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *