الرئيسية / تغريدات / التعلم الاجتماعي والعاطفي

التعلم الاجتماعي والعاطفي

في العام 2015م نشر المنتدى الاقتصادي العالمي تقريرا حول مشكلة نقص مهارات القرن الحادي والعشرين (رؤية جديدة للتعليم: إطلاق إمكانيات التكنولوجيا). ذكر التقرير 16 مهارة مهمة للتعليم في القرن الحادي والعشرين. تشمل تلك المهارات ستة “عناصر تعليمية أساسية” مثل معرفة القراءة والكتابة، ومعرفة الحساب والعلوم، وعشر مهارات أسماها التقرير “الكفاءات الشخصية”. وتمثل تلك الكفاءات قدرة الطلاب على التصدي للتحديات الكبيرة، وتشمل التعاون، والتواصل، والتفكير النقدي، وحل المشكلات. وتمثل الكفاءات الشخصية الطرق التي يتعامل بها الطلاب مع تغيرات البيئة المحيطة بهم وتشمل: حب الاستطلاع، والقدرة على التكيف، والوعي الاجتماعي والثقافي.

وفي تقرير جديد بعنوان: رؤية جديدة للتعليم: “تعزيز التعلم الاجتماعي والعاطفي من خلال التقنية” قدم التقرير متابعة لما جاء في تقرير للعام 2015م في محاولة لاستكشاف ما الدور الذي تلعبه تلك الكفاءات الشخصية أكثر من تعميق مهارات القرن الحادي والعشرين. وعلى الرغم من أن الكثيرين في المجال قد عرفوا التعلم الاجتماعي والعاطفي بشكل ضيق، الا ان التقرير وضع تعريفا شاملا للتعلم الاجتماعي والعاطفي يضم عشر كفاءات ومميزات شخصية . وكما هو الحال بالنسبة للتعليم الأكاديمي التقليدي فإن التقنية يمكن أن تكون ذات قيمة كبيرة في تمكين التعلم الاجتماعي والعاطفي.

لمطالعة تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي 2016

http://www3.weforum.org/docs/WEF_New_Vision_for_Education.pdf

New Vision for Education: Fostering Social and Emotional Learning through Technology

عن admin

شاهد أيضاً

الاستثارة الفائقة Overexcitability

طرح عالم النفس والطيب البولندي دابروفيسكي نظرية الاستثارة الفائقة Overexcitability (القدرة على أن يصبح الفرد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *