الرئيسية / مقالات / العقلانية

العقلانية

د.أسامة محمد إبراهيم

وفقا لنظريات علم النفس المعرفي، هناك نوعان من العقلانية: الذرائعية instrumental rationality، وعقلانية المعتقدات المعرفية Epistemic rationality. أبسط تعريف للعقلانية الذرائعية، التعريف الذي يؤكد على الواقع العملي، وهو التعامل مع العالم بحيث يتسنى لنا تحقيق ما نريد بالضبط، بافتراض توافر المصادر (البدنية والعقلية). بطريقة أوضح، يمكننا أن نصف العقلانية الذرائعية بأنها الاستغلال الأمثل للمصادر المتاحة من أجل تحقيق هدف الفرد بشكل كامل. وقد صقل الاقتصاديون وعلماء النفس المعرفيون مفهوم الاستغلال الأمثل لتحقيق الهدف في المفهوم التقني للفائدة المتوقعة. وتتعلق المعتقدات العقلانية المعرفية بـالكيفية التي تنتظم بها أفكار المرء ومعتقداته في بناء فعلي للعالم. هذان النمطان من العقلانية مترابطان. ولاتخاذ إجراءات تحقق أهدافنا، فنحن بحاجة إلى أن نؤسس تلك الإجراءات (الذرائعية) على معتقدات تتطابق مع العالم بشكل سليم (العقلانية).

يرتبط كلا النوعين من التفكير أمرين مهمين: ما هو صحيح، وما يجب فعله. العقلانية المعرفية تتعلق بما هو صحيح، والعقلانية الذرائعية تتعلق بما يجب فعله. من أجل أن تكون أفكارنا رشيدة يجب أن تتوافق مع الطريقة التي عليها العالم – بمعنى أنها يجب أن تكون صحيحة. ومن أجل أن تكون أعمالنا عقلانية، يجب أن تمثل أفضل وسيلة لتحقيق أهدافنا – أي يجب أن تكون هي أفضل الاختيارات التي يمكن فعلها. لذا، يعرف الاقتصاديون وعلماء العقلانية “المعرفية العقلانية الذرائعية” بأنها تعظيم المنفعة المتوقعة إلى أقصى حد مكن.

عن admin

شاهد أيضاً

التعليم عن بعد في ظل جائحة كورونا : رسائل إلى المدارس والمربين

د. أسامة إبراهيم  أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج – ينبغي ألا نركز على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *