الرئيسية / ترجمات / ما الذي جعل سنغافورة تستغرق وقتًا طويلاً لإلغاء التشعيب في المدارس الثانوية؟

ما الذي جعل سنغافورة تستغرق وقتًا طويلاً لإلغاء التشعيب في المدارس الثانوية؟

ترجمة د. أسامة محمد إبراهيم

أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج

 

أنهى أحد أفضل أنظمة التعليم في العالم أحد المسلمات الثابتة في النظام التعليمي لإنهاء التقسيم الطبقي المتزايد … وبذلك، فإنها تأمل في إنهاء وصمة التمييز التي تلاحق الفرد لكونه “عاديا”

أعلنت سنغافورة يوم الثلاثاء أنها ستنهي نظامًا عمره 40 عامًا لتشعيب طلاب المرحلة الثانوية في ثلاث فئات أو مسارات عريضة.

بدلاً من إرسال الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا إلى مسار سريع Express، ومسار عادي Normal (أكاديمي)، ومسار عادي (مهني) بناءً على نتائجهم في امتحانات إنهاء المدرسة الابتدائية الوطنية، سيختار طلاب المرحلة الثانوية مزيجًا من المواد في ثلاثة مستويات من الصعوبة، اعتمادًا على قدرتهم.

وسيتم التحول إلى النطاقات المستندة إلى الموضوعات الدراسية ((SBB في عام 2024، مما يعني أن أولئك الذين يبلغون من العمر ثماني سنوات الآن سيشكلون الدفعة الأولى في النظام الجديد حيث سيكمل جميع الطلاب المرحلة الثانوية في أربع سنوات، بدلاً مما يفعله البعض الآن من انهاء المرحلة في خمس سنوات.

لدى سنغافورة نظام تعليمي عالمي المستوى يتمتع باعتراف عالمي على نطاق واسع، ومدارس تباهي بابمتلاكها أفضل المرافق، ومعلمين ذوي جودة عالية، ومناهج دراسية صارمة. ويحتل طلابها بانتظام صدارة برنامج التقييم الدولي للطلاب (PISA) ، وهو استطلاع دولي كل ثلاث سنوات لتقييم أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم من خلال اختبار الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا.

فلماذا تتخلص سنغافورا من نظام يعمل بشكل جيد ولفترة طويلة؟ لقد تم وصف التغيير بأنه يشبه “ذبح بقرة مقدسة”.

أحد الأسباب هو أن هذا التغيير هو جزء من حملة قوية تقودها حكومة سنغافورة لتعديل نظام التعليم باستمرار لإعداد الأطفال للمستقبل. يؤكد قادة هذه الدولة الصغيرة التي تعاني من ندرة الموارد بانتظام أن الناس هم موردها الوحيد.

لكن التغيير يعكس أيضًا مخاوف قديمة من أن التشعيب بناءً على نتائج الامتحانات يمثل وصمة للطلاب الذين يعتبرونهم أبطأ. كما قال عضو البرلمان المعين أزمون أحمد في تعليق العام الماضي، كان النظام يميل إلى تجميع الأطفال في تكتلات؛ أولئك الذين يتسمون ببطء الأداء من خلفيات اجتماعية واقتصادية قاسية، وأولئك الأكثر مهارة في التعلم العملي، والطلاب المتأخرين.

نبه الخبراء أيضًا إلى التأثير المثبط للتشعيب على نتائج الأطفال وإلى العلامات التي تشير إلى ظهور تقسيم طبقي بعد سنوات من الفصل بين الطلاب ذوي القدرات الأكاديمية المختلفة عن بعضهم البعض. قال الكثيرون أيضًا إن التشعيب أضر باحترام الذات لأجيال من طلاب المسار العادي.

اتخذت وزارة التعليم خطوات حذرة وتدريجية على مدى العقدين الماضيين. قبل خمس سنوات، سمح لبعض الطلاب في المسار العادي بأخذ مواد ذات مستوى أعلى، ووجدوا أنهم يؤدون أداءً مشابهًا لطلاب المسار السريع Express في أربعة مواد في امتحانات المستوى O. ثم تم توسيع البرنامج ليشمل جميع المدارس العام الماضي.

 

التغيير أمر صعب

يشعر العديد من المعلمين والآباء والسياسيين أن إلغاء التشعيب لا يمكن أن يحدث بشكل سريع. وقد أعلن ما لا يقل عن خمسة أعضاء نواب من حزب العمل الشعبي الحاكم مرة أخرى قبل أن يعلن وزير التعليم أونج يي كونغ التغيير في البرلمان.

يعيد السياسي المعارض يي جين جونغ التذكر بما قاله بشأن مراجعة التشعيب في خطابه الأول في البرلمان في عام 2011، حيث قال: “من الصعب دائمًا التراجع عن سياسة ما، خاصة في مجال التعليم، لأن لدى الآباء توقعات مختلفة”. “ليس كل الآباء يفضلون إلغاء التشغيب، وهناك من لا يزال قلقًا بشأن كيفية تنفيذ الخطوة التالية”.

 

لكن لماذا استغرق التغيير كل هذا الوقت الطويل؟

قال الدكتور جوه بان إنغ، الذي كان يعمل سابقًا في فرع تعليم الموهوبين بوزارة التعليم، إن تغيير نظام كان قد خدم البلاد بشكل جيد هو أمر أكثر صعوبة من تغيير نظام معيب بشكل واضح.

في الواقع، يعود الفضل إلى التشعيب في خفض معدلات التسرب في سنغافورة من حوالي ثلث كل مجموعة إلى أقل من 1 في المئة.

بدأ التشعيب في عام 1981 بعد أن اقترح تقرير من قبل نائب رئيس الوزراء آنذاك، جوه كنغ سوي، فرز الأطفال حسب القدرة لإبقائهم في المدرسة لفترة أطول مع دروس مصممة لتتناسب مع قدراتهم. وقد عملت هذه الطريقة على نحو جيد في معظم الأحيان.

وكما قال وزير التعليم أونج هذا الأسبوع: “لقد تصارعنا مع هذه المقايضة – بين التخصيص في التعليم والتأثير السلبي للوصم“.

بالنسبة لـ جي وو، الأستاذ المساعد في لجامعة التربية في هونغ كونغ، الذي درس سابقًا ودرّس في جامعة نانيانغ التكنولوجية بسنغافورة، فإن هذا التغيير طال انتظاره. قال وو “إن الانتقال إلى نظام أكثر مرونة وقائمًا على الموضوعات يمكن أن يسمح للطلاب بالازدهار في المجالات التي يتمتعون فيها بالقوة، دون وضع ضغوط غير ضرورية عليهم”.

 

وصمة أن تكون “عادي”

يتذكر الجندي كلفن ناه، ذو الـ 23 عامًا، تعليقات عندما دخل إلى المسار العادي (التقني): “نظر الناس إلينا بازدراء وقالوا إننا كنا سيئين، بينما كان البعض منا قد بذل قصارى جهده بالفعل“.

لطالما كانت الرياضيات تمثل التخصص المفضل، لكنه لم يستطع أخذه كمادة تخصص بمستوى O في المسار العادي (التقني). لقد عمل بجد وانتقل إلى المسار العادي (الأكاديمي)، مما سمح له بالانضمام إلى طلاب التميز Express في دروس الرياضيات الابتدائية والإضافية. وواصل تسجيل درجات امتياز في كل من امتحانات المستوى O في نهاية المرحلة الثانوية وحصل الآن على دبلوم الفنون التطبيقية.

تتذكر كاثي تانغ، عاملة في بنك، تبلغ من العمر 49 عامًا، معاناة ابنها عندما اضطر إلى الانتقال إلى المسار العادي (الأكاديمي) في المرحلة الثانوية بعد إخفاقه في تلبية معايير الاستمرار في المسار السريع. لقد فاته نقطة القطع بمقدار درجتين فقط بسبب أضعف موضوع له – اللغة الصينية … وجد صبي المسار السريع نفسه منبوذاً من زملائه “العاديين” الجدد وكافح من أجل تكوين صداقات حيث شعروا أنه مختلف عنهم.

يقول الأكاديميون إن مطابقة قدرات الطلاب مع موضوعاتهم على المستوى الصحيح يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً نحو تقليل التوتر. وقال الدكتور تيموثي تشان من SIM Global Education: “لم نعد نضع الطلاب في مسار ثابت. هذه المرونة هي السبيل للتحرك “.

ومن غير المستغرب أن الآباء الذين لديهم أطفال يتمتعون بقدرة عالية هم الذين يقلقون بشأن إلغاء التشعيب.

قالت ربة منزل إلسا يو ، 45 عامًا ، لديها ثلاثة أطفال في المسار السريع Express  في المدرسة الثانوية، وطفلين أصغر سنًا: “علينا أن نكون حذرين في كيفية وضع الأطفال في النطاقات القائمة على الموضوع دون التأثير على أولئك الأكثر سرعة.”

وقد ذَكَّر نائب رئيس الوزراء ثارمان، الذي قاد التغييرات في نظام التعليم عندما تولى المنصب منذ أكثر من عقد من الزمان، الآباء في الشهر الماضي بالدور الذي لعبوه في مساعدة الأطفال على الاستفادة من تغيير النظام التعليمي. وقال إن عليهم أن يضعوا توقعات عالية لكن يجب أن يكونوا مشجعين وليس سلطويين.

مهدت فترة ثارمان بين عامي 2003 و 2008 الطريق لمزيد من المرونة والاختيار للطلاب لتجربة مواضيع جديدة – بما في ذلك الموضوعات ذات التوجه العملي – واكتشاف مواهبهم.

سأل مدرس سابق لديه عشرون عامًا من الخبرة، رفض ذكر اسمه، عما إذا كان التغيير الأخير مجرد تجميل. وأشار إلى وجود منافسة بالفعل على المدارس المستقلة أو التي تتلقى تمويلًا أقل أو معدومة من الحكومة ويمكنها تقديم برامج من خلال التدريب تصل إلى مستويات A أو امتحانات البكالوريا الدولية، على سبيل المثال.

قال هذا المعلم إن هذه المدارس تميل إلى أخذ الحظ الأوفر من خريجي المدارس الابتدائية المتميزين في كل عام، مما يعني، “لا يزال هناك تشعيب … حيث يتم بالفعل تجميع المتفوقين في مسار.”

بدا السياسي المعارض يي أكثر تفاؤلاً، وقال إنه إذا سارت المدارس مع روح التغيير وغرس التنوع في الفصل الدراسي حيثما أمكن ذلك، فسيكون هناك اختلاط أفضل للطلاب بقدرات مختلفة. وقال “إنه أيضًا انعكاس أفضل للمجتمع”. “عندما نذهب إلى العمل، علينا أن نعمل في فرق مع أشخاص من قدرات مختلفة. يمكن للطلاب تعلم كيف يقودون التعلم في الفصل الدراسي متنوع “.

 

رابط المقال الأصلي

https://www.scmp.com/week-asia/society/article/2189285/what-took-singapore-so-long-scrap-streaming-secondary-schools

 

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

كيف يمكن للمدارس مساعدة الأطفال على التعافي من إغلاق المدارس

رسالة من الباحثين التربويين – 22 يوليو 2020 ترجمة د. أسامة محمد إبراهيم  أستاذ علم النفس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *