الرئيسية / كتب / منحنى السعادة

منحنى السعادة

لماذا تميل السعادة لأن تصبح أكثر صعوبة في الأربعينات من العمر؟
لماذا يشعر المرء بالركود أو الأزمة بينما يحقق النجاحات في منتصف العمر؟
من أين يأتي هذا الشعور بالضيق؟! … والأهم: هل سينتهي هذا الشعور؟

وفقا لأحدث العلوم والقصص الإنسانية، تتبع السعادة مسارًا على شكل حرف U يعرف بمنحنى السعادة، حيث تنحدر السعادة من تفاؤل الشباب إلى الركود الطويل والمنخفض في منتصف العمر، قبل أن يرتفع مرة أخرى في الخمسينات من العمر – وتقديم مكافأة غير متوقعة من الرضا والحكمة، في الخمسينات.
منحنى السعادة لا ينير غابة منتصف العمر المظلمة فحسب، بل أيضا يساعدك في العثور على مسارك عبر غابة الحياة. أيضا يوضح لنا منحنى السعادة كيف يمكننا – ولماذا يجب علينا – بذل المزيد من الجهد لمساعدة بعضنا البعض عبر هذه الغابة – غابة الحياة… يعرض كتاب (منحنى السعادة) الكثير من الإضاءات حول تطور السعادة ويقدم نصائح للاستعداد لمراحل العمر المختلفة …
ودمتم سعداء

د. أسامة إبراهيم

عن admin

شاهد أيضاً

عصر رأسمالية المراقبة: الشكل الجديد للقوة الاقتصادية والاجتماعية

الكفاح من أجل مستقبل بشري على تخوم جديدة للسلطة كيف تتعامل شركات التكنولوجيا مع بياناتنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *