الرئيسية / كتب / نصف حياة الحقائق

نصف حياة الحقائق

د. أسامة محمد إبراهيم

أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج – مصر

تتمتع الحقائق “بنصف حياة”؛ بعض الحقائق في حالة من التغير المستمر، كالطقس وسوق الأسهم، وبعضها يتغير ببطء شديد جدا – مثل أعداد القارات والمحيطات، وبين هذين النوعين حقائق تتغير بمعدلات متفاوتة، هذه الحقائق يطلق عليها اسم “الحقائق الوسيطة”. إن المعرفة ليست شيئا خاملا، بل في حالة تغير مستمرً. تحدث التغييرات في معرفتنا بصورة دائمة وبوتيرة كبيرة أو صغيرة. هذا التغير في المعرفة هو القاعدة وليس الاستثناء.

وبينما نستمر في اكتساب المعرفة، نبدأ في إدراك عدد المرات التي تُقلَب فيها “الحقائق” والأفكار القديمة بسبب حقائق جديدة تتعارض معها. يستكشف كتاب “نصف عمر الحقائق” Half-Life of Facts لـ صموئيل آربيسمان (2012) أنماط إنشاء المعرفة، ويقدم فكرة مبتكرة حول كيفية استخدام نماذج رياضية لتتبع وقياس كيفية تغير المعرفة وتطورها بمرور الوقت.

من الصعب تصديق أن الأطباء قد أوصوا بالتدخين في فترة ما؛ نحن نعرف جميعا اليوم التأثير الخطير للتدخين على صحة الإنسان. وفي فترة ما، كان الاعتقاد السائد أن الأرض مسطحة وأنها تقع في وسط الكون!

تتقدم المعرفة الإنسانية في كل المجالات الأخرى باستمرار وبوتيرة متنوعة. ومن أجل تتبع هذه التطورات، طرح صموئيل آربيسمان فكرة استخدام أساسيات علم القياس -نماذج رياضية معقدة – وقوة أجهزة الكمبيوتر الحديثة، للبحث في أنماط تراكم المعرفة وتطورها. وجد صموئيل آربيسمان بعض الأشياء المثيرة للاهتمام … بطريقة مشابهة لنصف عمر المواد المشعة التي تصف الوقت الذي يستغرقه نصف المواد “للموت”، فإن للمعرفة أيضا عمر افتراضي أو نصف حياة. في كل مجال أكاديمي، يمكنك قياس الوقت الذي يستغرقه نصف الحقائق المقبولة لقلبها بمعرفة جديدة. بمعنى آخر، اتضح أنه يمكننا قياس نصف عمر الحقائق.

على سبيل المثال، في الفيزياء، سيتعين إعادة كتابة نصف الكتب الأكاديمية الجديدة اليوم خلال 13 عامًا؛ وفي التاريخ، ستتغير الحقائق في غضون سبع سنوات فقط!

بالإضافة إلى ذلك، يساعدنا علم القياس في قياس سرعة نمو المعرفة. على سبيل المثال، بعد تتبع التغييرات في العلوم الطبية مع مرور الوقت، يمكننا أن نتوقع أن تتضاعف كمية المساهمات الرئيسية، مثل النتائج والطرق والأفكار الجديدة، كل 87 عامًا. وفي مجال الكيمياء، يستغرق هذا 35 عامًا فقط.

يمكننا أن نتعلم بعض الشيء عن طريق استخدام علم القياس للبحث عن أنماط في تطوير المعرفة. في الواقع، يمكن أن يشجعنا الوعي البسيط بأن المعرفة ستتغير بمرور الوقت على أن نكون منفتحين على مراجعة رؤيتنا للعالم.

الرسالة الرئيسية في هذا الكتاب هي أنه بينما يتغير فهمنا للعالم باستمرار، هناك أيضًا أشكال منتظمة في الطريقة التي تتغير بها الحقائق، وأن إدراكنا لهذه الأنماط ومحاربة ميلنا الفطري للخوف من التغيير يساعدنا على فهم العالم والتعامل مع الشكوك المربكة. ذكر صموئيل آربيسمان مجموعة من القضايا المثيرة للاهتمام حول طبيعة معرفتنا وتطورها، أوجزها في النقاط التالية:

 تتيح المعرفة المتراكمة بمرور الوقت جعل الاكتشافات أسرع من أي وقت مضى.

في عالمنا الحديث، يعني تراكم المعرفة أن كل تقدم علمي جديد لديه القدرة على إطلاق تطورات هائلة ورائدة. يجب أن نأخذ في الاعتبار أنه يوجد الآن في جميع أنحاء العالم الآلاف من المتخصصين في كل مجال. ولكن نظرًا لأن العديد من هذه الحقول مترابطة، فإن كل اكتشاف جديد يقوم به متخصصون في مجال ما يمكن أن يساعد في حل مشكلة أكثر تعقيدًا في مجال آخر.

تخيل أنك تصنع هرما من الرمال وتضع حبة فوق أخرى. سوف تنمو كومة حتى تصل إلى حبة رمل ينهار عندها كل البناء! يعمل تطور المعرفة تقريبا بنفس الطريقة: في نهاية المطاف، سوف يؤدي تراكم المعرفة من مختلف المجالات إلى حدوث انهيار نظريات كانت سائدة – طفرة هائلة تحول طريقة تفكيرنا.

التطور التكنولوجي وتشكُّل المعرفة

يسير منحنى التقدم التكنولوجي بسرعة أكبر بكثير في الوقت الحاضر من أي وقت مضى، لأن كل ابتكار جديد يثير المزيد من الاختراقات. وعلى غرار مجالات المعرفة الأخرى، يمكننا تتبع هذا التطور أيضًا. الصيغة الأكثر شهرة لتتبع التطور التكنولوجي هي قانون مور، الذي ينص على أن الطاقة الحاسوبية لشريحة كمبيوتر واحدة سوف تتضاعف كل عام. هناك حتى قانون مماثل فيما يتعلق بقوة الروبوتات. في الواقع، أظهرت إحدى الدراسات أن قدرة الروبوت على التحرك فيما يتعلق بمدة وسرعة الحركة تضاعفت كل عامين تقريبًا. هذه المتوالية من المضاعفات يعني أن التكنولوجيا تتطور فعليًا بشكل متسارع مع استمرار تطورها!

ولكن الاكتشافات العلمية لا تتسبب في التقدم التكنولوجي فقط، بل تعمل أيضًا في الاتجاه المعاكس! على سبيل المثال، أدى اختراع مسرع الجسيمات مباشرة إلى اكتشاف عناصر ذرية جديدة، خاصة العناصر الأكبر والأثقل.  علاوة على ذلك، فإن رقمنة المعلومات واستخدام طرازات حديثة من الكمبيوتر قد سهلت أيضًا ربط معلومات من مصادر مختلفة والجمع بينها، مما مكّن – دفعة واحدة – من ظهور معرفة كثيرة كانت مخفية أو غير معلومة.

ارتباط تطور القياس بطبيعة المعرفة

في الواقع، من خلال قياس خصائص شيء ما، يمكننا معرفة المزيد عن العالم، وهذا القياس هو عملية مستمرة. بعد قياس جبل إفرست عدة مرات، اكتشف العلماء أن طوله ليس ثابتًا، بل يتغير طوال الوقت بسبب التآكل وتصادم الصفائح القارية. في الواقع، يمكننا قياس أي شيء تقريبًا: قمم الجبال أو سرعة الجزيئات الفردية أو قوة المواد أو حتى أساليبنا الخاصة في توليد الحقائق.

مع العلم بمدى أهمية القياسات وأهميتها، فليس من المفاجئ أننا نريدها أن تكون دقيقة قدر الإمكان عندما نجري بحثًا علميًا. ومع ذلك، يمكن أن تتسلل الأخطاء إلى علم جيد، خاصة أثناء عملية القياس، وقد يؤدي ذلك إلى أفكار خاطئة. لهذا السبب أصبح المعيار العلمي هو تكرار التجارب عدة مرات من أجل إعادة إنتاج النتائج بدلاً من الاعتماد على نتائج تجربة واحدة. ومن المثير للاهتمام، أن العلاقة بين القياسات والعلوم متبادلة: فقدرتنا على قياس التأثيرات العلمية، والتطورات العلمية والتكنولوجية تعزز أيضًا التقدم في قدرتنا على القياس.

تأثير الروابط الاجتماعية في نشر المعرفة

هل تساءلت يومًا عن سبب وجود الكثير من الجامعات ومختبرات البحوث في المدن الكبرى؟ لأن الناس يعتقدون أنه كلما زاد عدد السكان، زاد عدد الأشخاص الذين لديهم معرفة متخصصة يمكنهم العمل معًا لتطوير أفكار جديدة. ومع ذلك، هذا ليس صحيحًا بالضرورة.

في الواقع، ليست كثافة السكان هي التي تعزز تطور الأفكار ولكن الروابط الاجتماعية بين الناس – بغض النظر عن قربهم. في القرن الخامس عشر، على سبيل المثال، انتشرت المطبعة من ألمانيا إلى شمال إيطاليا قبل الوصول إلى مدن أخرى في ألمانيا. لماذا ا؟ اتبعت هذه التكنولوجيا الجديدة الروابط الاجتماعية بين “المفكرين” الذين يعيشون في مدن ألمانية وإيطالية معينة، وليس القرب المكاني.

قد تساعدنا بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة في التعامل مع المعرفة السريعة التغير

لسوء الحظ، نحن لا نتكيف بشكل جيد مع تغير المعرفة. ولحسن الحظ، يمكننا اتخاذ خطوات لضمان مواكبة التطورات في هذا العالم المتغير باستمرار.

كبداية، يمكننا هيكلة أعمالنا الروتينية لكي نواصل التعلم بشكل منهجي وفعال طوال حياتنا. إحدى الطرق للقيام بذلك هي القراءة بشكل مستمر. على سبيل المثال، يمكنك إلقاء نظرة دائمة على المواقع المتخصصة – مثل، مدونات المفكرين المؤثرين حول ما يقرؤون وكيف – لإرشادك نحو المعرفة الرائدة حتى لا تضيع وقتك.

ثانيا، هناك الكثير من المعلومات التي يجب الاحتفاظ بها في عقلك. وإذا حاولت حفظ كل شيء، فسيصبح عقلك مكتظًا بمزيج من المعلومات. بدلاً من ذلك، يجب أن نحاول تحرير عقولنا من التصرف مثل مستودعات المعرفة باستخدام الأدوات الموجودة تحت تصرفنا. من المهم أن تتعلم كيفية البحث عن المعرفة والوصول إليها بأفضل ما لديك بدلاً من محاولة تجميع المعرفة بنفسك. إذا فعلت ذلك، فستكون لديك فرصة أفضل للتغلب على النفور الطبيعي للتغيير. وكلما أدركت أكثر التغييرات الحتمية في الفكر، قل احتمال ارتباطك بالأفكار القديمة.

عن admin

شاهد أيضاً

عشرة أخطاء في التفكير

د. أسامة محمد إبراهيم  أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج هناك الكثير من أخطاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *