الرئيسية / مقالات / قارب نجاة

قارب نجاة

أ. د. أسامة محمد إبراهيم

أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج – جمهورية مصر العربية

يحكي فيلم قارب نجاة Lifeboat “، للمخرج الإنجليزي السير ألفريد هيتشكوك، قصة تحطم سفينة وانجراف العديد من الركاب الذين نجوا في قارب نجاة في عرض المحيط. لكن سرعان ما تبدأ الإمدادات الضئيلة التي بحوزتهم في النفاذ، ويبدأ الجميع يصارع من أجل البقاء. وهنا يصبح انجراف قارب النجاة الخاص بهم بمثابة مقاربة لانجراف معاييرهم الأخلاقية!

في غضون وقت أقل مما قد يتخيله المرء، يجد الناجون أنفسهم -وربما المشاهدون معهم أيضا- يتصرفون بطرق لم يكن من الممكن تخيلها … هذه المقاربة تعكس مفهوم الانجراف الأخلاقي كنوع من الانحدار التدريجي للمعايير التي يمكن أن تحدث في فرد أو جماعة نتيجة لتفاعل الضغوط البيئية مع أولئك الذين يتعرضون لهذه الضغوط.

يقول علماء النفس إن هذا الانجراف غالبا ما يحدث بنوع من التحايل أو حتى دون وعي من أولئك الذين يتعرضون لهذه الضغوط. تمامًا مثلما يمكن للقارب الذي يسير في وسط المحيط أن يقطع مسافات طويلة دون أن يلحظ الراكب بأي تغير في موقعه، وهكذا يحدث الانجراف الأخلاقي بالتدريج دون أن ندرك حتى أن معاييرنا في الحكم والتصرف أو أطرنا المرجعية قد تغيرت (إلى الأسوأ)وشيئا فشيئا يأخذنا الانجراف بعيدا لدرجة أن هؤلاء المنجرفين أنفسهم قد يصابون بالفزع من تصرفاتهم.

نحن جميعا لا نعرف كيف سنتصرف عند مواجهة موقف ينطوي على بعد أخلاقي محتمل، أو لو وضعتنا الأقدار في موضع ما تختبر فيه معاييرنا الأخلاقية التي تربينا عليها، فقد نملك الحكمة والقدرة على التفكير الأخلاقي ولكن لا نملك القدرة على التصرف بذات الحكمة التي يتطلبها هذا التفكير

لو أن شخصا جرفه التيار قد يرى نفسه في النهاية وقد ابتعد عن الشاطئ، ولكن قد يستغرق بعض الوقت قبل أن يدرك أنه أصبح بعيدا في مكان مختلف، وبمرور الوقت ربما ينسى المرء أين كان وأين أوصل. وبالمثل، عندما يحدث الانجراف الأخلاقي، عادة ما لا يدرك المرء ذلك إلا بعد فترة طويلة وبحلول ذلك الوقت، ربما يكون الشخص قد فقد شخصيته الأصلية.

من هنا نبدأ …

 

عن admin

شاهد أيضاً

دور العلوم الإنسانية في ظل الثورة الصناعية الرابعة

د. أسامة محمد إبراهيم أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج – مصر تضع الثورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *