الرئيسية / الموهبة والإبداع / ما أفضل طريقة لتشجيع الابتكار؟ هل الأجور التنافسية هي الحل؟

ما أفضل طريقة لتشجيع الابتكار؟ هل الأجور التنافسية هي الحل؟

د. أسامة محمد إبراهيم 

أستاذ علم النفس التربوي – جامعة سوهاج

يتفق الاقتصاديون وقادة الأعمال على أن الابتكار يمثل قوة رئيسية وراء النمو الاقتصادي، لكن ربما لا يتفق الكثيرون حول أفضل الطرق لتشجيع العاملين على إنتاج أفكار مبتكرة “خارج الصندوق” والتي تخلق منتجات وخدمات أحدث وأفضل. تشير نتائج بحثية حديثة إلى أن هياكل الأجور التنافسية القائمة على “الفائز يأخذ كل شيء” هي الأكثر فاعلية في الحصول على الخلاصة الإبداعية المتدفقة التي تساعد على الارتقاء بالنمو الاقتصادي.

تستند هذه النتائج إلى دراسة قام بها كل من أستاذ الاقتصاد جوشوا جراف زيفين، والأستاذ المساعد في الإدارة إليزابيث ليونز، واللذين عقدا شراكة مع شركة ثيرمو فيشر العلمية، إحدى أكبر شركات التكنولوجيا الحيوية في العالم، لإنشاء مسابقة لمكتب باجا كاليفورنيا. وطُلب من المشاركين في المسابقة، والتي كانت مفتوحة لجميع الموظفين في شركة ثيرمو فيشر وشركات التكنولوجيا الأخرى في المنطقة، تصميم حلول رقمية للمساعدة في تبادل المعدات الطبية عبر عيادات الرعاية الصحية الصغيرة في المنطقة.

أُنشِئت المسابقة لاختبار أي من نماذج الحوافز/المكافأة الشائعة يمكن أن تنتج المزيد من الأفكار الأصيلة. اُختِير المشاركون بشكل عشوائي للتنافس في فئة “الفائز يأخذ كل شيء”، حيث كان هناك جائزة واحدة قيمتها 15000$ ستمنح للفائز الأول، أو فئة “أفضل عشرة”، والتي منح فيها العشرة الفائزون جميعا نفس مبلغ الجائزة، بحيث توزع الجائزة على الجميع.

وقال الباحثان اللذان عملا على هذا البحث الخاص بالمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية (NBER)، وكلاهما يحتل منصبا في كلية دييغو للسياسة والاستراتيجية العالمية “تقدم المشاركون في إطار فئة “الفائز يأخذ كل شيء” بمقترحات كانت أكثر حداثة من نظرائهم في الفئة الأخرى”. “في حين أن المجموعتين لم تختلفا إحصائياً عن بعضهما البعض في الدرجات الإجمالية، فإن المجازفة التي شجعت بها المنافسة بجائزة واحدة نتج عنها طرح المبتكرين لحلول أكثر إبداعًا.”

 

كيف يمكن للشركات إنتاج المزيد من الأفكار الإبداعية مع كمية محدودة من الموارد

غالبًا ما تعتمد معظم آليات العصر الحديث، التي أنشأها كبير مسؤولي التكنولوجيا (CTOs) والمعلمين الإداريين المصممين لإشعال الابتكار، على الأجر القائم على الأداء وتتوقف على الافتراضات المتعلقة بقدرة الموظفين وطموحاتهم وتفضيلاتهم للمخاطر. ومع ذلك، تظهر نتائج بحث المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية NBER أنه مع مجموعات متطابقة من المبتكرين، يمكن للشركات زيادة الإنتاج المبتكر للموظفين فقط عن طريق تغيير طريقة الدفع لهم.

وأشار ليون إلى أنه “كان على المتنافسين للحصول على جائزة واحدة كبيرة المضي قدمًا في جعل نتائجهم خلاقة، ولكن الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن هذه طريقة منخفضة التكلفة نسبيًا للشركات لتحفيز المزيد من الابتكارات الجذرية”.

على الرغم من وجود مخاطرة أكبر مقابل المكافأة في فئة “الفائز يأخذ الكل”، فقد أنتج كلاهما العدد نفسه تقريبًا من التقديمات (20 في فئة “أفضل 10” و 22 في فئة “الفائز يأخذ كل”)، مما يدل على أن وجود فرصة أقل للفوز بجائزة نقدية لم يكن له تأثير على كمية مخرجات العمل.

تم الحكم على الإدخالات من قبل لجنة من ستة خبراء. وكان نصف القضاة من الصناعة (Thermo Fisher and Teradata) والنصف الآخر من الأوساط الأكاديمية (أساتذة علوم الكمبيوتر من الجامعات المحلية في منطقة باجا كاليفورنيا).

وتم تقييم أصالة الأفكار المقدمة على مقياس من واحد إلى خمسة، مقارنة بما هو متاح حاليًا في السوق و/أو قريبًا سيكون متاحًا في السوق. وتم منح أقل درجة ممكنة من الحلول المقترحة الموجودة بالفعل في السوق ومنحت أعلى الدرجات من خمسة إلى الأفكار التي لم يسق أن طرح أحد فكرة مماثلة لها.

يمكن لأولئك الذين تقدموا أن يعملوا كأفراد أو كفرق. تتوافق نتائج الفرق مقابل المشاركات الفردية في كلتا الفئتين مع الدراسات الأخرى، التي أظهرت أن الفرق ذات المهارات المتنوعة والخبرة المهنية العميقة أنتجت مشاركات أفضل من تلك الخاصة بالأفراد. ومع ذلك، كانت مشاركات الفريق في فئة “الفائز يأخذ كل شيء” مرة أخرى أكثر حداثة من العمل الجماعي في فئة “أفضل عشرة”.

في وقت لاحق، تم استطلاع المشاركين في كل من الفئتين على تفضيلاتهم للمخاطرة. ولم يكن مستغربا أن يكون أداء هؤلاء الأقل كرهًا للمخاطرة أفضل في فئة “الفائز يأخذ كل شيء”.

وكشفت النتائج أيضًا أن أداء النساء المشاركات في المسابقة كان أفضل من المتوسط في فئتي المنافسة.

في الختام، أشار الباحثان إلى أن العبقرية لا يتم إنشاؤها بواسطة الحوافز، ولكن يتم تمكينها من خلالها.

وأضافوا “من المهم أن ندرك أن الحوافز وحدها لا تكفي لإثارة الإبداع”. “هناك حاجة إلى مزيد من العمل لفهم المكونات الخام التي تشكل العلاقة بين الإبداع والمكافأة”.

رابط الدراسة الأصلية:

https://www.nber.org/papers/w26737

 

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

الإبداع … تلك “الزهور الذهبية”

  د. أسامة إبراهيم تتفتح زهور الإبداع في أزمنية وأمكنة معينة ، إلا أنها تترك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *