الرئيسية / Uncategorized / عن الأولويات : هل تخدعنا عقولنا؟!

عن الأولويات : هل تخدعنا عقولنا؟!

 
 
لماذا نختار القيام بالمهام الأقل أهمية؟
لماذا تخدعنا عقولنا لكي نترك الأعمال الأكثر أهمية لصالح أداء أعمال أقل أهمية؟
 
يحدث ذلك بسبب ظاهرة تسمى تأثير الاستعجال. أحد التفسيرات الشائعة لهذه الظاهرة يتمثل في أن “عقولنا تعمل ضدنا”، بسبب ظاهرة تسمى “تأثير الاستعجال”! عقولنا تخدعنا جميعا … بالتأكيد هناك أشياء كثيرة أكثر أهمية من دخولنا على الفيسبوك، أو متابعة نشرات الأخبار لحظة بلحظة.
 
تميل أدمغتنا إلى إعطاء الأولوية للرضا الفوري على المكافآت طويلة المدى. أظهرت الدراسات أن الأفراد أكثر ميلا لأداء المهام الأصغر – ولكنها عاجلة – أكثر من أداء المهام الأكثر أهمية وليس لها موعد انتهاء، حتى لو كانت نتائج المهام الأصغر أقل أهمية من المهمة الأكبر.
 
استنتج الباحثون أن الأفراد أكثر ميلا إلى أداء المهام العاجلة التي يمكن إنجازها سريعا، بدلاً من الشروع في المهام الأكثر أهمية ذات النتائج الأكبر، لأن المهام الأهم تكون أكثر صعوبة وتستلزم وقتا وجهدا كبيرا. في حين أن المهام العاجلة تتضمن مكافآت فورية ومحددة. إي أننا حتى لو علمنا أن المهمة الأكبر والأقل إلحاحًا هي مهمة الأكثر أهمية، فسنختار غريزيًا القيام بمهمة أصغر وعاجلة على أي حال.

عن admin

شاهد أيضاً

الإبداع … تلك “الزهور الذهبية”

  د. أسامة إبراهيم تتفتح زهور الإبداع في أزمنية وأمكنة معينة ، إلا أنها تترك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *